Monday, July 19, 2010

إكتشاف الذات

في عالم أنصَهِر فيه بين القيل و القال



ابحث عن بعد أخر أكتشف فيه الذات



بُعد لا أعرف له لغة أو دين



بُعد أختبر فيه نفسي و أتحداها



فلربما أكمل مسيرة البحث التي إبتدأتها منذ عامين



فها هنا لم يكن القهر هو سيد الموقف و لا كانت ندرة المال شماعة الأحداث.. ـ



ولكن هي المسلمات تنسيني حقيقة من أنا



و تنحيني جانبا عن الذات..ـ



الذات التي ضاعت و ضاقت ذرعا بين ما قيل و ما لم يقال



بين عموم أناس تشابهوا في الوجوه و أفئدتهم هواء



فهل من سبيل إلى ذات علمت بمستقبلها لكن تاهت بين مفترق من الطرقات؟

4 comments:

LUNAR. said...

كلام جميل
أرجو أن لا تنسي يوما من أنتي أخيتي , وتذكري دوما أن الحياة أحيانا تنسينا كل شيء , ولكنها لا تقدر على أن تنسينا ما نحن أصلا عليه.

Palestinian Princess said...

شكراأخي لونار

أنا لا أريد أن أنسى أصلي أو من أنا .. لكن المشكلة أن حياتنا براتابتها تفقدنا القدرة على إكتشاف جوانب خفية عنا في شخصياتنا
هذا ما أبحث عنه تحديدا

ΣcoŞan said...

لو أن أكتشاف الذات كان سهلاً
ومعرفة كل تفاصيل النفس بمتناول اليد
لكانت السعادة كلمة نمر عليها مرور الكرام
لأننا ما عدنا نفتقدها

عزيزتي بي بي
أتمنى أن لا تضيعي نفسك أو ذاتك
وأتمنى أن تستمتعي بكل لحظة تعرفين فيها ذاتك
فنحن مخلوقات تميل للضياع .. قبل الوجود
:give:

Palestinian Princess said...

و الله يا أستاذ إيكو كلامك جواهر
:give:

لكن إكتشاف الذات يحتاج لتحديات و تغيرات في حياة صاحب الذات حتى يتسنى له الإكتشاف
و في حياة رتيبة يملؤها الركود و الملل يصعب البحث و يسهل الضياع و هذا ما لا أريده
و لهذا تغرب لأقاوم الضياع
كل ما في الأمر اني أحتاج لفرص جديدة
:)