Wednesday, July 14, 2010

الإجازة الدولية في العلوم المطبخية

الأسبوع الماضي و لظروف إضطرارية كان علينا , أنا و أخواتي و أبي , العيش لفترة بدون أمي و بما أني أكبر خواتي فكان واجب علي تولي المهام الإدارية المنزلية بما فيها الطبيخ.  ـ

في شغلة كانت دايما والدتي تتقّل و تستصعب منها. كانت دايما تحكي الطبيخ كوم و إني أعرف شو أطبخلكم كوم تاني. الصراحة ما إكتشفت حقيقة اللي بتحكيه إلا لما مسكت زمام الأمور و شفت كيف كل واحد في البيت بعجبه أكلة و اللي بعجب أبوي مثلا ما بعجب أختي و بالعكس. كل واحد بذوق و كل واحد برأي و من الصعب إنك تجمع الكل على طعام واحد بدون تذمر مع محدودية المصادر الغذائية في بعض الأحيان. فعشان هيك مرة من المرات كانت النتيجة إني طبخت تلات طبخات في نفس اليوم! وحدة منهم كانت شوربة بتشبه شوربة كانت تطبخها ستّي (جدتي) الله يرحمها و بسموها شوربة "مسلمة" (بس بعرفش ليش). و صار يحكي للكل إني طبخت شوربة " شبة مسلمة" (حسسني إنه شوربتي عليها حد الرّدة) عشانها بتشبه شوربة ستّي. عاد هات فهمه إنه شوبتي شكل و شوربة إمه شكل تاني. ـ

المهم موضوع الطبيخ مش جديد علي.. بعرف أساسياته بس الفضل أغلبه يعود للغربة و حقيقة انه الواحد ما بتعلم إلا لما ينرص! أول ما وصلت هديك البلاد كان أول قرار إلي إنه ما رح أكل دجاج أو لحمة بما إنه الذبح مش حلال و شخصيا ما عندي فكرة وين ممكن ألاقي ملحمة مسلمة. و بالنتيجة صفّى كل أكلي خضرة و بقوليات و غالبا باستا. اللي ساكنين معاي تحملوني شهر و بعدين قالولي هو إنت مطولة؟! خلص مشيها .. نفسنا بجاج. أنا الصراحة كنت زيهم و قلت الله يسامحني. ما كنت أشتري لحم أحمر (خوف أبصر شو يطلع) و أكتفي بطبيخ الجاج. ـ

بذكر أول مرة حاولت أطبخ فيها أكل بيخنة (يعني خضرة و جاج بمرقة و جمبيها رز) النتيجة كانت غير مشرفة و أصداءها ما تزال تروى على مسامعي من حين لأخر للتذكير (شجبا و إدانة) بالتعذيب اللي إضطروا جماعة السكن ياكلوه. على حد قولهم (اللي شكله مجامله) الطعم يؤكل لكن المنظر كان أشبه بكائنات حية تسبح في مستنقع. من كتر ما كنت معدّله جبت أكبر طنجرة عندي؛ طفحتها مي و حطيت أكمن مكعب ماجي و بعدي ضفت الخضرة عليها!!  ـ

من يومها تعلمت من غلطي و صرت كل طبخة أضرب تلفون دولي على إمي أسألها تفاصيل كل طبخة و الحمد الله ربنا بيّض وجهي. حتى صارت الطبخات تنطلب بالإسم: المقلوبة (اللي كنت أسميلهم إياها
upside down )
 و المجدرة و طبيخ اللبن غير الفاصوليا و اللوبيا و صواني الخضرة و الجاج و حتى القطايف أيام رمضان عملته بإيدي. و لإني معدلة كتير و بعرفش كيف أنقر كوسا و باتنجان إستسهلت الفلفل الحلو و عملتلهم محشي فلفل حبوه لدرجة إنه وحدة من البنات الهنديات بعتتلي إيميل خصوصي بعد ما تركنا بريطانيا و روحت على الهند تسألني عن طريقة عملها هي و المقلوبة . على قول زميل دراسة إلي: ـ

"I am not sure if you are going to be a better designer, but I am sure you are going to be a better cook”

بس في شغلتين للأسف تسود وجهي فيهم؛ الملوخية قد ما حكيتلهم عنها و تغزلت في طعمها.. لما طبختها شكلي طبختها زيادة عن اللزوم و كانت ملوخية ناشفة مش طازة. فلما كشفوا عن وجه الطنجرة و شافو منظرها و سوادها شنكت و جوهم و أنا تسود وجهي و لولا الجوع و الحيا مني كان كبّوا صحونهم بالزباله. طبعا من هداك يوم ما جبتلهم سيرتها. ـ

الشغلة التانية كانت الحمص. لما كنت أروح على السوبرماركت.. كان يبقى هناك نوعين؛ واحد صناعة إسرائيلية و واحد صناعة
بريطانية محلية. فالبداية ما إنتبهت و شريت الإسرائيلي اللي ولاد الكلب عاملينه زاكي و مسمينه
"sabra"
 زي إسم مخيم صبرا اللي إرتكبوا فيه مجازرهم بحق الفلسطينين في لبنان. بعد أكمن مرة إشتريناه و كنت أنا أدمنت عليه و غيري جربه أول مرة في حياته و حبوه إكتشفنا الموضوع (اللي ما كان غيري سائل أو مهتم فيه) قررت إنه ممنوع حمص إسرائيلي. لكن للأسف النوع المحلي البريطاني كان طعمه ما بتاكل.  ـ

في يوم من ذات الأيام كنت كتير متدايقة و رحت على السوبر ماركت و لميت كل الخرابيش اللي ممكن يدبها الواحد في بطنه عشان يزيل شعور الكآبة و للأسف كان من بينها الحمص الإسرائيلي اللي أخذته و لما رجعت على سكن ضبيته جوا جوا في التلاجة زي اللي عامل عمله عشان ما حد يكتشف. بس ربنا كان كبير و إكتشفوا الحمص و زفوني زفة محترمة و على قولهم: ـ

" you sold your soul to the devil for humos!"

من يومها قررت أعمل الحمص في البيت و قلتلهم و لا يهمكم! عملته مرة و مرتين و تلاتة و كان كل مرة ينضب في الثلاجة لحد ما يعفن و ينكب. يعني حتى أنا ما إستحسنت طعمه. ـ

من أجمل الأوقات اللي كنا نقضيها هي جمعت الفطور. و كان في إيام أعملهم فطور فلسطيني (أو بالأحرى عربي شامي) فيه جبنة عكاوي مقلية و زيت و زعتر و مربى عاملته خالتي و كانوا يطيروا فيهم. جد أدمنوا الجبنة و الزعتر اللي كانوا لا يقدروا بثمن خاصة الجبنة اللي كانت نادرة و مش رخيصة. ـ

ما كان الأكل العربي هو الوحيد اللي بنطبخ. كان عنا نظام؛ كل واحد بطبخ في يوم و اللي ما بطبخ بتوزع عليهم الجلي (و طبعا في ناس ما بعرفوا يطبخوا و راحت عليهم كل يوم عليهم جلي). كنت أكل الأكل الهندي اللي كان ينطبخ و كان جيد بس سبحان الله ما في زي طبيخ و أكل بلادنا.  ـ

23 comments:

TaZmaNiA said...

how sweet, يا بخت اللي بتكونين من نصيبه :)

يعطيج العافيه

LUNAR. said...

ذكرتيني بالصينية اللي كانت معكم بالسكن
كان جبتيها تطبخلكم
لوووووووووووول

خليكم كلكم ترتدّو , مش بس الشوربة

:D

Palestinian Princess said...

TaZmaNiA

الله يعافيك :)
و شكرا على التعليق الحلو و أهلا و سهلا بيك في مدونتي
:)


LUNAR

LOL! @ ترتدوا
أنا و كنت بكتب إتذكرتها و تذكرت عمايلها
بس ربنا ستر ما كنا نرضى ناكل من تحت إيديها
نصيحة .. كل أكل صيني بس مش من الصينيين
:D

LUNAR. said...

الصراحة أنا بحب الأكل الصيني كثير

بس ما بعرف مين بشتغله خلف الكواليس
:D

يالله صحتين وعافية وان شاء الله منها للمنسف

Whisper said...

لا ماشاء الله عليكي معدله :)

انا ما بطبخ الا بس ماما وبابايسافرو, اخوي المسكين بعاني مرات, لكن الملوخيه والكبسه لعبتي, وبعمل اشياء اختراع كريب بالخضار والجاج اشي دمار,بس اي شي عليه موزاريلا بصير مقبول :)

ان شاء الله بترجع خالتو بالسلامه عن قريب :)
عندي فضول اعرف مكونات الشوربه المسلمه :)

Palestinian Princess said...

LUNAR.

أنا قصدي إنه الأكل الصيني اللي بوصلنا على بلادنا معدل بطريقة عشان نعرف ناكله
إذا روحت على الصين أكلهم هناك ما بتاكل و إذا عزمك واحد صيني قوله اللهم إني صائم
:D

على قلبك و صحتين و هنا على منسف اليوم
:)


Whisper
الله يسعدك .. بس لسة بدي شغل منيح عشان أصير معدلة بشكل حقيقي
:)

ما شاء الله عنك .. بس حبيت فكرة الموزاريلا في كل شي
:)
أنا كمان ما بطبخ إلا إذا ماما كانت غايبة عن البيت (الله يخليلنا إماياتنا ) بس هيها رجعت الله يسلمك
:)

شوفي يا ستي.. الشوربة المسلمة كالتالي
مرقة لحمة و فيها رز و بتعصري شوية بندورة و بتحطيهم عليها و بالأخر بتحطي شوية بقدونس عشان تضل خضرة

بس أنا ما بحبها عشان ما بحب مرقة اللحمة

في كل الأحوال شوربتي "شبه المسلمة" أزكى
:p

Saleh said...

يعني تعلمتي الطبخ في رفاق السكن، منيح إنه الأمور مشيت على خير (يمكن من باب إنه الجوع كافر).


أنا بأكره السمك موت، بس لما أسافر بلد غريب بيصير أكلي شبه اليومي سمك إن ما حصلت خضرة أو جبن.


ملاحظة (بس من غير زعل): تفاجأت من التعليقات إنه معظم إللي علّق ما بيعرف يطبخ.. إن شاء الله ما تكون هاي هي سمة كل الجيل

Shaheen said...

المهم انه ما في ضحايا تسمم من الطبخ
غير هيك كل شي يهون

Palestinian Princess said...

Saleh
يعني بمعنى أخر رفاق السكن كانوا فئران التجارب المتاعيس
:D

المشكلة يا صالح إنه السمك مش رخيص و بدك تضل على خضرة و جبنة إلا اذا كانت فترة السفر قصيرة

لول @ كل التعليقات
كلهم بنتين و حكمت انه كل البنات هيك؟
:D
و الله ما بعرف عن كل الجيل بس بعرف انه غالبا الزوج في أول حياته الزوجية بكون حقل تجارب مطبخية
:p

Shaheen

ممممم ... ضحايا تسمم لأ على ما أذكر
بس كانوا إحتياطة يكتبوا وصية قبل ما ياكلوا
:p

Saleh said...

نياله سعيد الحظ إللي بدك تتشاركي معه في الحياة، مش حيكون حقل تجارب.

صحيح هون ما فيه حدا كثير حكا إنه ما بيعرف يطبخ، مش متذكر وين كمان إجت سيرة الطبيخ و كانت تقريبا نفس التعليقات، بلشت الأسلاك عندي تتشابك
oops!

Palestinian Princess said...

hehehe! خربطنا نبلش

يا صالخ بعد ما تغير الزمان تغيرت أولويات المرأة في الحياة و بطل الطبيخ من بينها لأنه في النهاية تحصيل حاصل بعدين فش حدا بموت جوع
:D

Saleh said...

بأفهم تغير أولويات المرأة (و الرجل كمان) في المجتمعات الرأسمالية البحتة، بيكون شعار الإنسان هناك "اللهم نفسي" و إن شاء الله تنحرق روما و أثينا، أما عندنا (المسلمين) فأولوياتنا لازم يكون في رأسها التضحية، و للي ما بتعرف "الإسلام لا يجبر المرأة على خدمة زوجها و بيتها"، فالخدمة (الطبيخ و النفيخ) تضحية من المرأة من أجل بيتها و أولادها غير مجبرة عليها، على عكس الرجل، إللي بيكون تضحيته من أجل بيته و زوجته و أولاده بمرتبة "الفرض"، بس بأفترض بالزوجة المسلمة أن تكون عوناً لزوجها.

و على رأيك ما حدا بيموت من الجوع ع الأقل عندنا لحد الآن

Saleh said...

و على فكرة، ما إسميش "صالخ" (مثل الأجانب إللي بيعرفوا ألماني و يحاولوا يحكو إسمي صح!)

;-)

Palestinian Princess said...

بعتذر منك .. كان خطأ مطبعي مني يا صالح
أنا كمان بكره كيف بلفظوا الحاء خاء مثل أخمد


كلامك صحيح 100% والموضوع مش اللهم نفسي قد ما هو تغيير لأولويات المواد اللي يتم تلقينها حاليا عن 70 سنة قبل لما كانت البنت تتزوج و هي عمرها 14 سنة و كل شي تتعلموا هو كيف تتطبخ و تعتني في بيتها بس هلقيت صار تعليم البنت للمواد العلمية و التثقيفية هو الأساس و الطبيخ بيجي مع الوقت و في النهاية في كتير بنات ما شاء الله متعلمات و موفقات في زيجاتهم لأنه تربايتهم صحيحة و زي ما قلت بضحوا في سبيل بيتهم ....
:)

مش عشانهم بعرفوا يطبخوا
(بمزح)
:p

LUNAR. said...

اه اذا هيك في منه , صاحبنا بالصين بحكيلي قصص طرمة على اكلهم

:D

ما رحت معهم , ما صار مجال :(
بس شكرا
:yai:

عالهامش
حششت على تعليق صالح الاول
بقول ماله بحكي هيك مع انه فش حدا حكى بالموضوع
:D

White Freedom said...

الطبخ ما اعرفه الا اذا وقت الضرورة لما امي تكون برا البيت

بس مافي احلى من اللخبطه في الطبخ تحطي خرابيط وتطلع لك شكل ثاني ههههههههههههه

ملاحظة : حبيت هذا البلوغ احسن من اللي قبله
تتهني فيه ويارب تكونين مشهورة بين باقي البلوغات :)

Palestinian Princess said...

LUNAR.

خلص إذا المنسف الجاي ان شاء الله
:)

ليوم جرب روح على الصين و بس ترجع إحكيلنا شو بصير معاك
و بوصي عليك الصينية اللي بعرفعم
:ch:

هذا صالح شكله جد بده إجازة
:D

Palestinian Princess said...

White Freedom

أه و الله معاكي حق .. أحلى شي تخابيص الطبيخ .. تحسي حالك في مختبر تجارب
:D

الله يسعدك عزيزتي هذا من ذوقك
:)
و ما تغيبي و خلينا نشوفك في البلوج
:)

مياسي said...

هههههههههههه

لا جد حششت من الضحك:)

انا شغلتين ونص بعرف اطبخهم كويس
المنسف والمقلوبه ونص الكبسه:)

قط البكتريا said...

بعتي فلسطين بعلبة حمص ؟؟؟ الله اكبر
" you sold my soul to the devil for humos!"
حبيتها هل جملة
خخخخخخخخ , حبيت التلفونات الدولية عشان طبخه
يلاه ان شاء بتتطوري وبطلعلك بعثة بهارفرد لحفر الكوسا والباذنجان

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

كلام حلو و ممتع :) و كذا مفيد.
أنا العائلة عندي مسافرين، صارلهم 3 أيام.

محاولاتي الطبخية لا تتعدّى قلي البيض و "ذبح" علبة تونة :)

مع إني أكبر واحد بإخوتي -لا أخوات :(- و عشت وحدي 7 سنوات بس برضه ما تعلمت. بحس الطبخ شيء جد صعب! بدك ترضي الكل و كمان بدون إسراف و بدك يكون صحي قدر الإمكان! صعبة !

أنا بستسلم بالنسبة للطبيخ - + الكوي- أما البقية الباقية فعندي فيها إجازات (محلية) و شهادات :)

شكرا ً مرة أخرى.

Palestinian Princess said...

مياسي

LOOL @ شغلتين و نص

خلص مدامك أتقنتي المنسف و المقلوبة فإنتي 100 بالمية
:D


قط البكتريا

شفت بالله يا قط البكتيريا؟ هذا إحنا العرب بوجهين .. بنطالب بمقاومة الإحتلال و بنشتري منتجاته في نفس الوقت
أنا الصراحة إحتقرت حالي بعد هاي العملة و ما عدتها

LOOL @ بعثة لحفر الكوسا
الله كريم
و شكرا على مرورك
:)

Palestinian Princess said...

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني

الشكر إلك على مرورك و تعليقك الجميل
نور البلوج

الله يرد أهلك سالمين غانمين من سفرهم و يهون غيبتهم عليك
أكيد الطبيخ و شغل البيت للي مش متعود مش سهل الله يكون في العون

LOOL @ دبح علبة تونة
أكمن وحدة دبحت من يوم ما سافروا العيال؟
:D

أنا الصراحة كتير بستزنخت الكوي و اذا ربنا فاتحها عليك ما إلك غير الكّوا و لا في أكتر منهم بالخليج ما شاء الله