Thursday, May 26, 2011

آن لقصاصاتي ان تلتم



مجموعة من القصاصات المليئة بالهلوسة كتبتها على مدى شهور عديدة اردت ان اجمعها  معا في صفحة واحدة

لتذكرني بما مضى و ارى عبرها ما هو آت




2nd April 2011, 08:37:09 PM


 أيا كنتي

كسفينة من غير مرسى ابحر بين ثنايا هذا العالم الصغير الكبير في آن
لا يسعني الإستقرار و كم هو مؤلم هذا الشعور
تعبت و احتاج لملجئ دائم يحتضننا معا
انا و مشاعري المبعثرة

لا أريد الرحيل
بل لا أحتمله
احس و كأني اخلف قلبي هنا و ابتعد
لمستقبل يحتاج منجما ثاقبا
فقد سئمت التنبأ و التأويل الذاتي للأمور
سئمت أملا يبدو بعيد المنال

لا أريد الرحيل
أريد البكاء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


26th May 2011, 12:34:12 PM


لو لم تكن يا نهر الأردن

لكانا جسداً واحدا

ليس للحدود وجود

كيف للجغرافيا ان تظلم تاريخا؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


25th May 2011, 02:30:48 PM

اريد ركنا منعزلا
اثرثر فيه لوحدي
دون ان يتعرف علي احد
دون ان يخشى كبريائي الإنكسار
دون ان احسب حسابا
لمعنى الحروف الخارجة من شفتاي
او عددها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


22nd May 2011,11:41:27 AM

لا اجمل من كأسٍ بلاستيكي من القهوة و لفافة تبغ على شرفة تطل على عالم من الفوضى لنبدأ حياة لا محل لها من الإعراب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


17th May 2011, 10:27:45 AM

مفكرتي

خاطرة كتبتها قبل اثني عشرة سنة لا يكل اول اسطرها من طواف عقلي بلا هوادة منذ الصباح

"صباح مشرق جميل يطل علينا من شرفة السماء الشرقية..."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


15th May 2011, 10:06:33 AM

مفكرتي

عالم مشحون و مسكون بهواجس الإنتصار و المواجهة

سوف نحترق من الداخل بينما تظل حدودنا عذارى غير ملموسة

يبدو ان قدري قد كتب لي ان اشهد انتفاضة جديدة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



8th April 2011, 03:29:42 PM

فليكن .. فأنا أنتظر
و الشوق يحملني مع نسمات الريح الهابة من الشرق
فلتكن بإنتظاري حيث مغيب الشمس
بين أذرع الشفق
ما بين السطر الرابع و الخامس
الضارب وجه الشمس
كعلامتين فارقتين
..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


22nd January 2011, 05:08:23 PM
عندما تعم الفوضى جسدي
يَزْهُر الضعف
لتُحيل النفس عقماً بعد عقم
لا رجاء لولادة أمل مبكرة
أو حتى ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 


18th December 2010, 12:35:28 AM

تلك الدموع كانت من الضرورة بمكان لتغسل الألم المُعتصَر
لتخفف وطئت الحزن المحفور في جدران الروح

تباً! أكان لِزاما علينا ان لا نستطيع العيش فُرادا؟

كم اكره ان استفقد ذلك الإحساس
كم أتمنى ان أكون المُسأل عنها لا المسؤول
أن أكون الطفلة من جديد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


22nd May 2011, 04:07:06 PM

بينما يتراقص دخان ما بيدي حولي
لم يكن عقلي اكثر صفاءا او جنونا مما عليه الآن
ان اعيش لنفسي
لتكون روحي لي وحدي دون شريك
لأعيش لحظاتي المتبقية دون مساءلة
وليكون القليل المتبقي أجمل من الكثير...







9 comments:

Saleh said...

أعرف أن ما كتبت هو لك وحدك، و لكن عندي تعليقان:

نهر الأردن هو القصبة الهوائية تمد الرئتين على جانبيه بما يحتاج جسم هذا الوطن من أساسيات الحياة، إن استحكم داء إحدي هاتين الرئتين و سرق أساسيات الحياة لهذا الجسد الكبير، لا يعني أن نستأصل تلك الرئة أو القصبة ذاتها، فالداء زائل لا محالة، و النهر باق يمدنا بالحياة.

أما النقطة الثانية: دعك من تلك اللفافة اللعينة، فهي جالبة للداء ناهبة للصحة مبعدة للأصدقاء.


و اعذري تطفلي على ومضات أفكارك

Palestinian Princess said...

صالح
زمان عنك.. يا 100 هلا بيك
و انا سعيدة بقراءة مداخلتك اللي بحترمها جدا

اولا.. لم اعني تهر الأردن و ضفتيه بمعناهما الحرفي .. فقد كانتا استعارة و ها انا اردها لهم حتى لا يتم خدش الرئتين او اي من الأعضاء

:)


بالنسبة للفافة كانت طيش و احساسيس متعبة و ذهبت في حال سبيلها

:)

LUNAR. said...

كيف للجغرافيا ان تظلم تاريخا

في الصميم

كثير الواحد بحتاج لحظات اله لحاله بدون ما حدا يشاركه

حبيت اللي كتبتيه , يسلموا ايديكي

Palestinian Princess said...

تسلم يا لونار

شكرا لتعليقك و مبسوطة انه عجبك اللي كتبته

:give:

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

بدي أسرق من التعليقيْن :)


كيف للجغرافيا ان تظلم تاريخا؟
من لونار

و "تطفل ثان" بوداع اللفافة إلى الأبد

---
و الله قبل ما أقرأ التعليقيْن خطرا ببالي :)

خواطر جدُّ جميلة
:)

Palestinian Princess said...

تعليقا على تعليقك المتعلق بالتعليقين السابقين
:D

كيف للجغرافيا ان تظلم تاريخ اناس عاشوا على طريفي ضفة كأهل لا يفصل بينهما عادات او تقاليد او دين او لغة او حتى محبة و شهامة

و اللفافة اضحت جزء من الماضي و لن تعود
كانت مجرد طيش

انا ممتنة انهم اعجبوك هيثم
:)

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

:)

Whisper said...

جميله جدا قصاصاتك :)

بالنسبه ل


اريد ركنا منعزلا
اثرثر فيه لوحدي
دون ان يتعرف علي احد
دون ان يخشى كبريائي الإنكسار
دون ان احسب حسابا
لمعنى الحروف الخارجة من شفتاي
او عددها


للاسف احيانا وحتى بالركن المنعزل لن تستطيعي ان تثرثري و يبقى الكبرياء قابل للانكسار حتى من نفسك...

Palestinian Princess said...

يا 100 هلا بـويسبر

اشكرك عزيزتي
تعليقك بقدره كثير

كلامك مع شديد الأسف يحمل قدرا كبيرا من الصحة
كبرياؤنا ثمين جدا .. اثمن من ان تدوسه قلوبنا